منتدى احلام البنات
ωеlсσм ~
أهڷاً وَسهـڷاً بكِ ,
כـيآڪِ آڸبآڙـے آختِيْ ,
ٳذآ ڪآنَتْ هذہ أۈڵ ڗيآرۃ ڷڪِ ۉ ٺوڍيـטּ آلـﭡـڛـפـيڷ
فِيْ صَرכـنآ أضغطـے عَلـے 'تَڛجيلْ' ,
أمآ إذـآ ڪُنتِ ۈآحِدَهْ مِنْ مُبڍ۶ـآتُڼآ
ۈٺـوديـטּ آڷڍכֿـۋڵ ڶڶمُـטּـٺڍـے
ٳضغَطِـے عَلے 'دُخول'
ڼڛـ۶ـڍ بِـ ڒؤيتُڪ =)
∫» المُنتَدـے ڷڸبـטּـآﭞ فقط !




للبنات فقط
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة آدم عليه آلسلآم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
assia
عضوات جديدة
عضوات جديدة
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: قصة آدم عليه آلسلآم    الجمعة مارس 29, 2013 7:46 pm

قصة آدم عليه آلسلآم


شآءت إرآدة آلله
تعآلى آن يخلق آدم .. فگيف خلقه و ممآ خلقه ؟؟


سنحآول أن نعرف
آلقصة من خلآل آيآت آلقرآن آلگريم و آلأحآديث آلشريفة


عن أپي هريرة مرفوعآً:
"وخلق آدم في آخر سآعة من سآعآت يوم آلچمعة " عن آپى موسى آلأشعري قآل: قآل
رسول آلله صلى آلله عليه وسلم : "إن آلله خلق آدم من قپضة قپضهآ من چميع آلأرض،
فچآء پنو آدم على قدر آلأرض، فچآء منهم آلأپيض وآلأحمر وآلأسود وپين ذلگ، وآلسهل وآلحزن
وپين ذلگ، وآلخپيث وآلطيپ وپين ذلگ".


عن آپن مسعود،
وعن نآس من أصحآپ رسول آلله صلى آلله عليه وسلم قآلوآ: فپعث آلله عز وچل چپريل في آلأرض
ليأتيه پطين منهآ،


فقآلت آلأرض: أعوذ
پآلله منگ أن تنقص مني أو تشينني


فرچع ولم يأخذ،
وقآل: رپ إنهآ عآذت پگ فأعذتهآ.


فپعث ميگآئيل فعآذت
منه فأعآذهآ، فرچع فقآل گمآ قآل چپريل.


فپعث آلله ملگ
آلموت فعآذت منه، فقآل: وأنآ أعوذ پآلله أن أرچع ولم أنفذ أمره، فأخذ من وچه آلأرض
وخلطه، ولم يأخذ من مگآن وآحد، وأخذ من ترپة پيضآء وحمرآء وسودآء، فلذلگ خرچ پنو آدم
مختلفين.


فصعد په فپل آلترآپ
حتى عآد طينآً لآزپآً. وآللآزپ: هو آلذي يلزق
پعضه پپعض


ثم قآل للملآئگة:



{إِنِّي خَآلِقٌ
پَشَرآً مِنْ طِينٍ. فَإِذَآ سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوآ لَهُ
سَآچِدِينَ}.


فخلقه آلله پيده
لئلآ يتگپر إپليس عنه، فخلقه پشرآً، فگآن چسدآً من طين أرپعين سنة من مقدآر يوم آلچمعة،
فمرت په آلملآئگة ففزعوآ منه لمآ رأوه، وگآن أشدهم منه فزعآً إپليس، فگآن يمر په فيضرپه،
فيصوت آلچسد گمآ يصوت آلفخآر يگون له صلصلة، فذلگ حين يقول: {مِنْ صَلْصَآلٍ گَآلْفَخَّآرِ}



وگآن إپليس يقول:
لأمر مآ خُـلقت، ودخل من فِـيه وخرچ من دپره، وقآل للملآئگة: لآ ترهپوآ من هذآ فإن
رپگم صمد وهذآ أچوف، لئن سُـلطت عليه لأهلگنه.


} فَإِذَآ سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي
فَقَعُوآ لَهُ سَآچِدِينَ}.


فلمآ پلغ آلحين
آلذي يريد آلله عز وچل أن ينفخ فيه آلروح، قآل آلله تعآلى للملآئگة: إذآ نفخت فيه من
روحي فآسچدوآ له، فلمآ نفخ فيه آلروح فدخل آلروح في رأسه عطس، فقآلت آلملآئگة قل: آلحمد
لله


فقآل: آلحمد لله،
فقآل له آلله: رحمگ رپگ، فلمآ دخلت آلروح في عينيه نظر إلى ثمآر آلچنة، فلمآ دخلت آلروح
في چوفه آشتهى آلطعآم، فوثپ قپل أن تپلغ آلروح إلى رچليه عچلآن إلى ثمآر آلچنة، وذلگ
حين يقول آلله تعآلى: {خُلِقَ آلإِنسَآنُ مِنْ عَچَلٍ}


{فَسَچَدَ آلْمَلَآئِگَة
گُلُّهُمْ أَچْمَعُونَ، إِلَّآ إِپْلِيسَ أَپَى أَنْ يَگُونَ مَعَ آلسَّآچِدِينَ}


وهذه پعض آلأحآديث
آلدآلة على ذلگ :


عن أنس أن آلنپي
صلى آلله عليه وسلم قآل: "لمآ خلق آلله آدم ترگه مآ شآء أن يدعه، فچعل إپليس يطيف
په، فلمآ رآه أچوف عرف أنه خلق لآ يتمآلگ".


عن أنس پن مآلگ
أن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم قآل: "لمآ نفخ في آدم فپلغ آلروح رأسه عطس، فقآل:
آلحمد لله رپ آلعآلمين، فقآل له تپآرگ وتعآلى: يرحمگ آلله".


وعن أپي هريرة
رفعه قآل: "لمآ خلق آلله آدم عطس، فقآل آلحمد لله، فقآل له رپه رحمگ رپگ يآ آدم".



وقآل عمر پن عپد
آلعزيز: لمآ أمرت آلملآئگة پآلسچود گآن أول من سچد منهم إسرآفيل، فآتآه آلله أن گتپ
آلقرآن في چپهته.


عن أپي هريرة،
أن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم قآل:"إن آلله خلق آدم من ترآپ، ثم چعله طينآً
ثم ترگه، حتى إذآ گآن حمأ مسنون خلقه آلله وصوره ثم ترگه، حتى إذآ گآن صلصآلآً گآلفخآر
قآل: فگآن إپليس يمر په فيقول: لقد خُـلقت لأمر عظيم.


ثم نفخ آلله فيه
من روحه فگآن أول مآ چرى فيه آلروح پصره وخيآشيمه، فعطس فلقآه آلله رحمة په، فقآل آلله
يرحمگ رپگ


ثم قآل آلله: يآ
آدم آذهپ إلى هؤلآء آلنفر فقل لهم فآنظر مآذآ يقولون؟


فچآء فسلم عليهم
فقآلوآ: وعليگ آلسلآم ورحمة آلله وپرگآته.


فقآل: يآ آدم هذآ
تحيتگ وتحية ذريتگ.


قآل يآ رپ: ومآ
ذريتي؟


قآل: آختر
"آحدى" يدي يآ آدم،


قآل: أختآر يمين
رپي وگلتآ يدي رپي يمين، فپسط گفه فإذآ من هو گآئن من ذريته في گف آلرحمن، فإذآ رچآل
منهم أفوآههم آلنور، وإذآ رچل يعچپ آدم نوره،


قآل يآ رپ من هذآ؟



قآل آپنگ دآود



قآل: يآ رپ فگم
چعلت له من آلعمر؟


قآل چعلت له ستين



قآل: يآ رپ فأتم
له من عمري حتى يگون له من آلعمر مآئة سنة، ففعل آلله ذلگ، وأشهد على ذلگ.


فلمآ نفذ عمر آدم
پعث آلله ملگ آلموت، فقآل آدم: أولم يپق من عمري أرپعون سنة؟


قآل له آلملگ:
أولم تعطهآ آپنگ دآود؟ فچحد ذلگ، فچحدت ذريته، ونسي فنسيت ذريته".


وعن أپي آلدردآء،
عن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل: "خلق آلله آدم حين خلقه فضرپ گتفه آليمنى، فأخرچ
ذرية پيضآء گأنهم آلدر، وضرپ گتفه آليسرى فأخرچ ذرية سودآء گأنهم آلحمم، فقآل للذي
في يمينه: إلى آلچنة ولآ أپآلي، وقآل للذي في گتفه آليسرى: إلى آلنآر ولآ أپآلي".



وعن آلحسن قآل:
خلق آلله آدم حين خلقه فأخرچ أهل آلچنة من صفحته آليمنى، وأخرچ أهل آلنآر من صفحته
آليسرى، فألقوآ على وچه آلأرض؛ منهم آلأعمى وآلأصم وآلمپتلى.


فقآل آدم: يآ رپ
ألآ سويت پين ولدي؟


قآل: يآ آدم إني
أردت أن أُشگر.


وعن أپي هريرة،
عن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل: "خلق آلله آدم وطوله ستون ذرآعآً، ثم قآل آذهپ
فسلم على أولئگ "آلنفر" من آلملآئگة، فآستمع مآ يچيپونگ، فإنهآ تحيتگ وتحية
ذريتگ، فقآل: آلسلآم عليگم، فقآلوآ آلسلآم عليگ ورحمة آلله. فزآدوه ورحمة آلله. فگل
من يدخل آلچنة على صورة آدم، فلم يزل آلخلق ينقص حتى آلآن".


وعن آپن عپآس، قآل لمآ نزلت آية آلدين قآل رسول آلله
صلى آلله عليه وسلم : "أن أول من چحد آدم، أن أول من چحد آدم، أن أول من چحد آدم.
أن آلله لمآ خلق آدم مسح ظهره، فأخرچ منه مآ هو ذآرئ إلى يوم آلقيآمة، فچعل يعرض ذريته
عليه، فرأى فيهم رچلآً يزهر، قآل: أي رپ من هذآ؟


قآل: هذآ آپنگ
دآود،


قآل أي رپ گم عمره،



قآل: ستون عآمآً،



قآل: أي رپ زد
في عمره.


قآل: لآ، إلآ أن
أزيده من عمرگ، وگآن عمر آدم ألف عآم فزآده أرپعين عآمآً. فگتپ آلله عليه پذلگ گتآپآً
وأشهد عليه آلملآئگة. فلمآ آحتضر آدم أتته آلملآئگة لقپضه، قآل: أنه قد پقي من عمري
أرپعون عآمآً.


فقيل له: إنگ قد
وهپتهآ لآپنگ دآود


قآل: مآ فعلت،
وأپرز آلله عليه آلگتآپ وشهدت عليه آلملآئگة.


{وَإِذْ أَخَذَ
رَپُّگَ مِنْ پَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ
أَلَسْتُ پِرَپِّگُمْ قَآلُوآ پَلَى شَهِدْنَآ }


ُسئل عمر پن آلخطآپ
عن هذه آلآية فقآل: سمعت رسول آلله صلى آلله عليه وسلم يسئل عنهآ فقآل: "إن آلله
خلق آدم عليه آلسلآم، ثم مسح ظهره پيمينه، فآستخرچ منه ذرية، قآل: خلقت هؤلآء للچنة
وپعمل أهل آلچنة يعملون. ثم مسح ظهره فآستخرچ منه ذرية قآل: خلقت هؤلآء للنآر، وپعمل
أهل آلنآر يعملون".


فقآل رچل: يآ رسول
آلله ففيم آلعمل؟


قآل رسول آلله
صلى آلله عليه وسلم : " إذآ خلق آلله آلعپد للچنة آستعمله پعمل أهل آلچنة، حتى
يموت على عمل من أعمآل أهل آلچنة فيدخل په آلچنة، وإذآ خلق آلله آلعپد للنآر، آستعمله
پعمل أهل آلنآر حتى يموت على عمل من أعمآل أهل آلنآر فيدخل په آلنآر".


وهذه آلأحآديث
گلهآ دآلة على آستخرآچه تعآلى ذرية آدم من ظهره گآلذر، وقسمتهم قسمين: أهل آليمين وأهل
آلشمآل، وقآل: هؤلآء للچنة ولآ أپآلي، وهؤلآء للنآر ولآ أپآلي.


فأمآ آلإشهآد عليهم
وآستنطآقهم پآلإقرآر پآلوحدآنية؛ فچآء فى آلحديث آلذي روآه أحمد عن آپن عپآس، عن آلنپي
صلى آلله عليه وسلم قآل: إن آلله أخذ آلميثآق من ظهر آدم عليه آلسلآم پنعمآن يوم عرفة،
فأخرچ من صلپه گل ذرية ذرأهآ فنثرهآ پين يديه ثم گلمهم قپلآً قآل:


{أَلَسْتُ پِرَپِّگُمْ
قَآلُوآ پَلَى شَهِدْنَآ أَنْ تَقُولُوآ يَوْمَ آلْقِيَآمَةِ إِنَّآ گُنَّآ عَنْ هَذَآ
غَآفِلِينَ. أَوْ تَقُولُوآ إِنَّمَآ أَشْرَگَ آپَآؤُنَآ مِنْ قَپْلُ وَگُنَّآ ذُرِّيَّةً
مِنْ پَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِگُنَآ پِمَآ فَعَلَ آلْمُپْطِلُونَ}.


وعن أپي پن گعپ،
في قوله تعآلى: {وَإِذْ أَخَذَ رَپُّگَ مِنْ پَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ}
آلآية وآلتي پعدهآ.


قآل: فچمعهم له
يومئذ چميعآً مآ هو گآئن منه إلى يوم آلقيآمة، فخلقهم ثم صورهم، ثم آستنطقهم فتگلموآ،
وأخذ عليهم آلعهد وآلميثآق، وأشهد عليهم أنفسهم: {أَلَسْتُ پِرَپِّگُمْ قَآلُوآ پَلَى}
آلآية.


قآل: فإني أشهد
عليگم آلسمآوآت آلسپع وآلأرضين آلسپع، وأشهد عليگم أپآگم آدم، أن لآ تقولوآ يوم آلقيآمة:
لم نعلم پهذآ، آعلموآ أنه لآ إله غيري ولآ رپ غيري، ولآ تشرگوآ پي شيئآً، وإني سأرسل
إليگم رسلآً ينذرونگم عهدي وميثآقي، وأنزل عليگم گتآپي.


قآلوآ: نشهد أنگ
رپنآ وإلهنآ، لآ رپ لنآ غيرگ، ولآ إله لنآ غيرگ. فأقروآ له يومئذ پآلطآعة.


ورفع أپآهم آدم
فنظر إليهم، فرأى فيهم آلغني وآلفقير، وحسن آلصورة ودون ذلگ،


فقآل: يآ رپ لو
سويت پين عپآدگ؟


فقآل: إني أحپپت
أن أشگر.


ورأى فيهم آلأنپيآء
عليهم آلنور، وخصوآ پميثآق آخر من آلرسآلة وآلنپوة، فهو آلذي يقول آلله تعآلى: {وَإِذْ
أَخَذْنَآ مِنْ آلنَّپِيِّينَ مِيثَآقَهُمْ وَمِنْگَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِپْرَآهِيمَ وَمُوسَى
وَعِيسَى آپْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَآ مِنْهُمْ مِيثَآقآً غَلِيظآً}


وعن أنس پن مآلگ،
عن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل: "يقآل للرچل من أهل آلنآر يوم آلقيآمة: لو گآن
لگ مآ على آلأرض من شيء أگنت مفتديآً په؟ قآل: فيقول نعم. فيقول قد أردت منگ مآ هو
أهون من ذلگ، قد أخذت عليگ في ظهر آدم أن لآ تشرگ پي شيئآً، فأپيت إلآ أن تشرگ پي".



ولمآ أمر آلله
تعآلى آلملآئگة پآلسچود لآدم، آمتثلوآ گلهم آلأمر آلإلهي، وآمتنع إپليس من آلسچود له
حسدآً وعدآوة له، فطرده آلله وأپعده، وأخرچه من آلحضرة آلإلهية ونفآه عنهآ، وأهپطه
إلى آلأرض طريدآً ملعونآً شيطآنآً رچيمآً.


عن أپي هريرة قآل:
قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم : "إذآ قرأ آپن آدم آلسچدة فسچد، آعتزل آلشيطآن
يپگي يقول: يآ ويله، أمر آپن آدم پآلسچود فسچد فله آلچنة، وأمرت پآلسچود فعصيت فلي
آلنآر".


ثم لمآ آسگن آدم
آلچنة آلتي أسگنهآ ، أقآم پهآ هو وزوچته حوآء عليهمآ آلسلآم، يأگلآن منهآ رغدآً حيث
شآءآ، فلمآ أگلآ من آلشچرة آلتي نهيآ عنهآ، سلپآ مآ گآنآ فيه من آللپآس وأهپطآ إلى
آلأرض. وقد آختلف آلعلمآء في موآضع هپوطه منهآ.


وآختلفوآ في مقدآر
مقآمه في آلچنة


عن آپن عپآس: أن
آلله قآل: يآ آدم إن لي حرمآً پحيآل عرشي، فآنطلق فآپن لي فيه پيتآً، فطف په گمآ تطوف
ملآئگتي پعرشي، وأرسل آلله له ملگآً فعرفه مگآنه وعلمه آلمنآسگ، وذگر أن موضع گل خطوة
خطآهآ آدم صآرت قرپة پعد ذلگ.


وعنه: أن أول طعآم
أگله آدم في آلأرض، أن چآءه چپريل پسپع حپآت من حنطة، فقآل: مآ هذآ؟


قآل:هذآ من آلشچرة
آلتي نهيت عنهآ فأگلت منهآ


فقآل: ومآ أصنع
پهذآ؟


قآل: آپذره في
آلأرض، فپذره. وگآن گل حپة منهآ زنتهآ أزيد من مآئة ألف، فنپتت فحصده، ثم درسه ثم ذرآه،
ثم طحنه ثم عچنه ثم خپزه، فأگله پعد چهد عظيم. وتعپ ونگد، وذلگ قوله تعآلى: {فَلَآ
يُخْرِچَنَّگُمَآ مِنْ آلْچَنَّةِ فَتَشْقَى}.


وگآن أول گسوتهمآ
من شعر آلضأن: چزآه ثم غزلآه، فنسچ آدم له چپة، ولحوآء درعآً وخمآرآً.


وذگروآ أنه گآن
يولد له في گل پطن ذگر وأنثى، وأمر أن يزوچ گل آپن أخت أخيه آلتي ولدت معه، وآلآخر
پآلأخرى وهلم چرآ، ولم يگن تحل أخت لأخيهآ آلذي ولدت معه.


ذگر قصة آپنى آدم
قآپيل و هآپيل


قآل آلله تعآلى:
{وَآتْلُ عَلَيْهِمْ نَپَأَ آپْنَيْ آدَمَ پِآلْحَقِّ إِذْ قَرَّپَآ قُرْپَآنآً فَتُقُپِّلَ
مِنْ أَحَدِهِمَآ وَلَمْ يُتَقَپَّلْ مِنْ آلآخَرِ قَآلَ لأَقْتُلَنَّگَ قَآلَ إِنَّمَآ
يَتَقَپَّلُ آللَّهُ مِنْ آلْمُتَّقِينَ. لَئِنْ پَسَطتَ إِلَيَّ يَدَگَ لِتَقْتُلَنِي
مَآ أَنَآ پِپَآسِطٍ يَدِي إِلَيْگَ لأَقْتُلَگَ إِنِّي أَخَآفُ آللَّهَ رَپَّ آلْعَآلَمِينَ
{


ونذگر هنآ ملخص
مآ ذگره أئمة آلسلف في ذلگ.


أن آدم گآن يزوچ
ذگر گل پطن پأنثى "آلپطن" آلآخر وأن هآپيل أرآد أن يتزوچ پأخت قآپيل، وگآن
أگپر من هآپيل، وأخت قآپيل أحسن، فأرآد قآپيل أن يستأثر پهآ على أخيه، وأمره آدم عليه
آلسلآم أن يزوچه إيآهآ فأپى، فأمرهمآ أن يقرپآ قرپآنآً، وذهپ آدم ليحچ إلى مگة، وآستحفظ
آلسمآوآت على پنيه فأپين، وآلأرضين وآلچپآل فأپين، فتقپل قآپيل پحفظ ذلگ.


فلمآ ذهپ قرپآ
قرپآنهمآ؛ فقرپ هآپيل چذعة سمينة، وگآن صآحپ غنم، وقرپ قآپيل حزمة من زرع من رديء زرعه،
فنزلت نآر فأگلت قرپآن هآپيل وترگت قرپآن قآپيل، فغضپ وقآل: لأقتلنگ حتى لآ تنگح أختي،






فقآل: إنمآ يتقپل
آلله من آلمتقين.


وروي عن آپن عپآس:
وأيم آلله إن گآن آلمقتول لأشد آلرچلين، ولگن منعه آلتحرچ أن يپسط إليه يده!


وذگر أپو چعفر
: أن آدم گآن مپآشرآً لتقريپهمآ آلقرپآن وآلتقپل من هآپيل دون قآپيل، فقآل قآپيل لآدم:
إنمآ تقپل منه لأنگ دعوت له ولم تدع لي. وتوعد أخآه فيمآ پينه وپينه.


فلمآ گآن ذآت ليلة
أپطأ هآپيل في آلرعي، فپعث آدم قآپيل لينظر مآ أپطأ په، فلمآ ذهپ إذآ هو په، فقآل له:
تقپل منگ ولم يتقپل مني.


فقآل: إنمآ يتقپل
آلله من آلمتقين.


فغضپ قآپيل عندهآ
وضرپه پحديدة گآنت معه فقتله.


وقيل: إنه إنمآ
قتله پصخرة رمآهآ على رأسه وهو نآئم فشدخته.


وقيل: پل خنقه
خنقآً شديدآً وعضه گمآ تفعل آلسپآع فمآت. وآلله أعلم.


وقوله له لمآ توعده
پآلقتل: {لَئِنْ پَسَطتَ إِلَيَّ يَدَگَ لِتَقْتُلَنِي مَآ أَنَآ پِپَآسِطٍ يَدِي إِلَيْگَ
لأَقْتُلَگَ إِنِّي أَخَآفُ آللَّهَ رَپَّ آلْعَآلَمِينَ} دل على خلق حسن، وخوف من
آلله تعآلى وخشية منه، وتورع أن يقآپل أخآه پآلسوء آلذي أرآد منه أخوه مثله.


ولهذآ ثپت في آلصحيحين
عن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم أنه قآل: " إذآ توآچه آلمسلمآن پسيفيهمآ فآلقآتل
وآلمقتول في آلنآر. قآلوآ يآ رسول آلله: هذآ آلقآتل، فمآ پآل آلمقتول؟ قآل: إنه گآن
حريصآً على قتل صآحپه".


وقوله: {إِنِّي
أُرِيدُ أَنْ تَپُوءَ پِإِثْمِي وَإِثْمِگَ فَتَگُونَ مِنْ أَصْحَآپِ آلنَّآرِ وَذَلِگَ
چَزَآءُ آلظَّآلِمِينَ} أي إني أريد ترگ مقآتلتگ وإن گنت أشد منگ وأقوى، إذ قد عزمت
على مآ عزمت عليه، أن تپوء پإثمي وإثمگ، أي تتحمل إثم مقآتلتي مع مآ لگ من آلأثآم آلمتقدمة
قپل ذلگ


قآل رسول آلله
صلى آلله عليه وسلم : "لآ تقتل نفسآً ظلمآً إلآ گآن على آپن آدم آلأول گفل من
دمهآ؛ لأنه گآن أول من سن آلقتل".





{فَپَعَثَ آللَّهُ
غُرَآپآً يَپْحَثُ فِي آلأَرْضِ لِيُرِيَهُ گَيْفَ يُوَآرِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَآلَ
يَآ وَيْلَتَآ أَعَچَزْتُ أَنْ أَگُونَ مِثْلَ هَذَآ آلْغُرَآپِ فَأُوَآرِيَ سَوْأَةَ
أَخِي فَأَصْپَحَ مِنْ آلنَّآدِمِينَ}.


ذگر پعضهم أنه
لمآ قتله حمله على ظهره سنة، وقآل آخرون حمله مآئة سنة، ولم يزل گذلگ حتى پعث آلله
غرآپين أخوين، فتقآتلآ فقتل أحدهمآ آلآخر، فلمآ قتله عمد إلى آلأرض يحفر له فيهآ ثم
ألقآه ودفنه ووآرآه، فلمآ رآه يصنع ذلگ {قَآلَ يَآ وَيْلَتَآ أَعَچَزْتُ أَنْ أَگُونَ
مِثْلَ هَذَآ آلْغُرَآپِ فَأُوَآرِيَ سَوْأَةَ أَخِي} ؟ ففعل مثل مآ فعل آلغرآپ فوآرآه
ودفنه.


وذگر أهل آلتوآريخ وآلسير أن آدم حزن على آپنه هآپيل
حزنآً شديدآً


وقد ذگر مچآهد
أن قآپيل عوچل پآلعقوپة يوم قتل أخآه؛ فعلقت سآقه إلى فخذه، وچعل وچهه إلى آلشمس گيفمآ
دآرت، تنگيلآً په وتعچيلآً لذنپه وپغيه وحسده لأخيه.


و قد رزق آلله آدم پعد وفآة آپنه هآپيل پإپن سمآه آدم و حوآء " شيث "


ومعنى شيث: هپة
آلله، وسميآه پذلگ لأنهمآ رزقآه پعد أن قتل هآپيل.


قآل أپو ذر في حديثه عن رسول آلله صلى آلله عليه
وسلم : "إن آلله أنزل مآئة صحيفة وأرپع صحف، على شيث خمسين صحيفة".


ذگر وفآة آدم و
وصيته لآپنه شيث


ولمآ حضرت آدم
آلوفآة عهد إلى آپنه شيث وعلمه سآعآت آلليل وآلنهآر، وعلمه عپآدآت تلگ آلسآعآت، وأعلمه
پوقوع آلطوفآن پعد ذلگ.


قآل: ويقآل أن
أنسآپ پني آدم آليوم گلهآ تنتهي إلى شيث، وسآئر أولآد آدم غيره آنقرضوآ وپآدوآ. وآلله
أعلم.


ولمآ توفي آدم
عليه آلسلآم - وگآن ذلگ يوم آلچمعة - چآءته آلملآئگة پحنوط، وگفن من عند آلله عز وچل
من آلچنة، وعزوآ فيه آپنه ووصيه شيثآً عليه آلسلآم.


عن أپي پن گعپ،
قآل:


إن آدم لمآ حضره
آلموت قآل لپنيه: أي پني، إني أشتهي من ثمآر آلچنة. قآل: فذهپوآ يطلپون له، فآستقپلتهم
آلملآئگة ومعهم أگفآنه وحنوطه، ومعهم آلفؤوس وآلمسآحي وآلمگآتل، فقآلوآ لهم: يآ پني
آدم مآ تريدون ومآ تطلپون؟ أو مآ تريدون وأين تطلپون؟


قآلوآ: أپونآ مريض
وآشتهى من ثمآر آلچنة،


فقآلوآ لهم: آرچعوآ
فقد قضي أپوگم. فچآءوآ فلمآ رأتهم حوآء عرفتهم فلآذت پآدم، فقآل: إليگ عني فإني إنمآ
أتيت من قپلگ، فخلي پيني وپين ملآئگة رپي عز وچل.


فقپضوه وغسلوه
وگفنوه وحنطوه، وحفروآ له ولحدوه وصلوآ عليه ثم أدخلوه قپره فوضعوه في قپره،ثم حثوآ
عليه، ثم قآلوآ: يآ پني آدم هذه سنتگم.


وآختلفوآ في موضع
دفنه: فآلمشهور أنه دفن عند آلچپل آلذي أهپط عليه في آلهند، وقيل پچپل أپي قپيس پمگة



وقد مآتت پعد حوآء
پسنة وآحدة.


وآختلف في مقدآر
عمره عليه آلسلآم: وقد ذگرنآ في آلحديث عن آپن عپآس وأپي هريرة مرفوعآً: أن عمره آگتتپ
في آللوح آلمحفوظ ألف سنة.


وقآل عطآء آلخرآسآني:
لمآ مآت آدم پگت آلخلآئق عليه سپع أيآم. روآه آپن عسآگر.


فلمآ مآت آدم عليه
آلسلآم قآم پأعپآء آلأمر پعده ولده شيث عليه آلسلآم وگآن نپيآً پنص آلحديث آلذي روآه
آپن حپآن في صحيحه، عن أپي ذر مرفوعآً أنزل عليه خمسون صحيفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة تراب الجزائر
عضوات جديدة
عضوات جديدة
avatar

عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه آلسلآم    السبت مارس 30, 2013 12:58 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
assia
عضوات جديدة
عضوات جديدة
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه آلسلآم    الأحد مارس 31, 2013 5:41 pm

آلسلآم وعليگم
شگرآ على آلرد
نورتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صــْْــمت المشآعـًرر
عضوات جديدة
عضوات جديدة


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 25/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه آلسلآم    الجمعة مايو 03, 2013 10:12 pm

مشكوووورة ع الطررح الرااائع


يسلمووو وربي يسعدج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة آدم عليه آلسلآم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احلام البنات :: قصص دينيه-
انتقل الى: